رمضــان ...
شهر العبادة والإحسان

ننتظره بفارغ الصبر

أرواحنا تشتاق لنفحاته..وقلوبنا تتلهف لقدومه
أيام قليلة ونستقبل الضيف العزيز
وعلينا أن نستغل أوقاته في طلب رضا المنّان
قديكتب لنا عمر لنبلغ رمضان القادم و قد لا يكتب

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في إحدى خطبه لاستقبال
الشهر العظيم :

(أيها الناس، انه قد أقبل اليكم شهرالله بالبركة والرحمة والمغفرة، شهر هو عند الله أفضل الشهور
وأيامه افضل الايام ولياليه أفضل الليالي ، وساعاته أفضل الساعات، دعيتم فيه الى ضيافة الله
وجعلتم فيه من أهل الكرامة، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول،
ودعائكم فيه مستجاب، فأسألوا الله ربكم بنيات صادقة وقلوب طاهرةان يوفقكم لصيامه وتلاوة كتابه،
فإن الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهرالعظيم .....)